الرئيسية / الاختفاء القسري / إستمرار اختفاء حسين جبارة عقب مداهمة قوات أمن الدولة متجره

إستمرار اختفاء حسين جبارة عقب مداهمة قوات أمن الدولة متجره

اعتقل أفراد من قوات أمن الدولة حسين جبارة، 39 عاما، من متجره في القامشلي في 11 آذار\مارس 2014. واختفى منذ تموز\يوليو 2015، وماتزال عائلته تجهل مصيره ومكان تواجده حتى هذا التاريخ، رغم كل محاولاتها للاستفسار عنه. وفي 10 آب\أغسطس 2016، أرسلت الكرامة بالاشتراك مع منظمة حماة حقوق الإنسان ، قضيته إلى الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي في الأمم المتحدة للمساعدة في الكشف عن مكان اعتقاله.

كان حسين متواجداً في متجره عندما داهمته فرقة من قوات أمن الدولة، وهو جهاز تابع للمخابرات العامة، وأهم فرقة استخبارات مدنية تابعة لسلطة وزارة الداخلية، في آذار\مارس من العام 2014، في القامشلي. ألقت قوات الأمن القبض عليه وصادرت حاسوبه الذي زُعم أنه “يحوي مقاطع فيديو وصور للجيش السوري الحر وللمظاهرات في البلاد”. ثمّ اختفى لمدّة تزيد على السنة، إلى أن أبلغ معتقل سابق أقاربه برؤيته في سجن صيدنايا قرب دمشق في 2 تموز\يوليو 2015.

حاول والده لاحقاً البحث عنه في عدة فروع أمنية، لكنهم أبلغوه بوفاته. رغم ذلك، ذهب الوالد إلى مستشفى تشرين العسكري لإيضاح الأمر، إلّا أنّ أحداً لم يؤكّد خبر الوفاة. ثم تلقّى الوالد معلومات متناقضة عندما التقى في 2 كانون الثاني\يناير 2016 بالمنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية في سوريا الذي أكّد له أنه “سيتمّ الافراج عنه قريبا”.

على ضوءء كل ما ورد، أصبح من الضرورة بمكان، الكشف عن مصير حسين جبارة ومكان اعتقاله؛ لذلك التمست مؤسسة الكرامة ومنظمة حماة حقوق الإنسان تدخل الفريق العامل المعني بالاختفاء القسري أو غير الطوعي لمطالبة السلطات السورية بالكشف عن مكان احتجازه ووضعه تحت حماية القانون.

حول ادارة الموقع

شاهد أيضاً

اعلان وظيفة :جامع \ة بيانات |غازي عينتاب –تركيا |

تبحث منظمة حماة حقوق الأنسان في اطار تنفيذ مشروعها عن المفقودين غازي عينتاب –تركيا منظمة …

اعلان وظيفة :جامع \ة بيانات |مرسين-اضنة –تركيا |

تبحث منظمة حماة حقوق الأنسان في اطار تنفيذ مشروعها عن المفقودين: مرسين / تركيا منظمة …

اعلان وظيفة :جامع \ة بيانات |اسطنبول تركيا |

تبحث منظمة حماة حقوق الأنسان في اطار تنفيذ مشروعها  عن المفقودين: تركيا / استنبول. منظمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.