الرئيسية / الاختفاء القسري / اختفاء 3 رجال بينهم اثنين من أسرة واحدة عقب اختطافهما من قبل المخابرات العسكرية

اختفاء 3 رجال بينهم اثنين من أسرة واحدة عقب اختطافهما من قبل المخابرات العسكرية

خاطبت  منظمة حماة حقوق الإنسان ، في 30 حزيران 2018، الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو اللاطوعي في الأمم المتحدة بشأن قضايا لثلاث مواطنين سوريين من قرية واحدة ، اختفى أثرهما في محافظة حماة غرب وسط سوريا قرية الصفصافية الواقعة  إلى الشمال الغربي من مدينة حماة وتبعد عنها 25كم وعن مدينة محردة 2كم في العام 2012. بعد القبض عليهما خلال الحملات التي تشنها قوات المخابرات العسكرية ، ونقلهما إلى جهة مجهولة. ومنذ ذلك الحين تجهل عائلتاهما مكان تواجدهما، ولم تقم بأي إجراء لمعرفة مصيرهما  خوفا من الانتقام أو الاعتقال.

في السابع من ايار عام 2012 قامت المخابرات الجوية باعتقال السيد باسم حكيم   ابراهيم من مواليد الصفصافية عام 1985

متزوج ويعمل بالزراعة في قريته بعد  ان اتى من حصاد الكمون داهمت قوة عسكرية حوالي خمس سيارات ومعهم سيارة الامن العسكري بمحردة وتم تطويق الحارة بالكامل كما قاموا بالصعود للاسطحة وقد دخلو منزل الضحية وقاموا باعتقاله ووضعه في سيارة شاحنة  رافقتهم بعد انتهاء الحملة

بعد يوم من اعتقاله قامت  والدة الضحية وزوجته بمراجعة مفرزة الامن العسكري  وقد قابلوا رئيس المفرزة الذي يدعى ابو وليم وسمح لهم برؤية الضحية ووعدهم انه سيساعدهم مقابل مبلغ من المال وبعد شهر ابلغهم ان الامور خرجت من يده وتم تحويلهم لفرع الامن العسكري بحماة ومن ثم الى جهة مجهولة

اما شقيقه رائد حكيم من مواليد 1988 متزوج وموظف بالبلدية اعتقله حاجز تابع للمخابرات العسكرية بعد 15 يوم من اعتقال شقيقه اثناء توجهه الى مدينة المحردة لمتابعة بعض الأمور التي تخص البلدية وتم ايقافه في حاجز دوار محردة الغربي  ومصادرة دراجته النارية وبشهادة قريبه غازي دياب الذي كان شاهدا وقت اعتقاله  واقتياده الى مفرزة الامن العسكري في الصفصافية بقي هناك شهرا  ومن ثم الى فرع الأمن العسكري بحماه ومن ثم الى جهة مجهولة

اما الضحية الثالث فهو عامر حسان العليوي من مزراع من مواليد 1988 الصفصافية

صباح يوم الحادثة وحوالي الساعة السابعة صباحا داهمت قوة عسكرية مؤلفة من خمس سيارات احداها لمفرزة الامن العسكري بمحردة وقد طوقت الحي من كل الجهات ومشطت المنازل وقامت باعتقال الضحية ووضعه بسيارة شاحنة كانت برفقتهم وتوجهت بعد انتهاء المداهمات مع الحملة باتجاه مزرعة الامين لاستكمال التفتيش

في اليوم التالي من المداهمة توجهت العائلة الى المفرزة العسكرية وتمكنت العائلة من رؤية الضحية ووعدهم رئيس المفرزة

باخلاء سبيله مقابل مبلغ من المال الا انه بعد شهر من الاختطاف اجابهم بأن الأمر قد خرج من يده ولا يستطيع مساعدتهم

وأن الضحية قد حول الى فرع الأمن العسكري بحماه ومن ثم الى جهة مجهولة ومازلت العائلة تجهل مصيره .ا.

 

أعربت حماة حقوق الانسان في مذكرتها إلى الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي،  عن قلقها إزاء مصير الضحايا  والانتهاكات الخطيرة لحقوقهما الأساسية وأوضحت أن هذه الحالات  لا تشكلا إلا مثالا لآلاف حالات الاختفاء الممنهج السائد في سوريا. وطالبت الفريق الأممي بالتدخل لدى السلطات السورية لمساعدة أقارب الضحيتين على معرفة مصير ومكان احتجاز الضحايا  والإفراج عنهم على وجه السرعة ووضعهم تحت حماية القانون.

لمزيد من المعلومات مراسلتنا عبر البريد الالكتروني :

Hr.guardians@gmail.com

أو الاتصال على الرقم :00905050469895

حول ادارة الموقع

شاهد أيضاً

اعلان وظيفة :جامع \ة بيانات |غازي عينتاب –تركيا |

تبحث منظمة حماة حقوق الأنسان في اطار تنفيذ مشروعها عن المفقودين غازي عينتاب –تركيا منظمة …

اعلان وظيفة :جامع \ة بيانات |مرسين-اضنة –تركيا |

تبحث منظمة حماة حقوق الأنسان في اطار تنفيذ مشروعها عن المفقودين: مرسين / تركيا منظمة …

اعلان وظيفة :جامع \ة بيانات |اسطنبول تركيا |

تبحث منظمة حماة حقوق الأنسان في اطار تنفيذ مشروعها  عن المفقودين: تركيا / استنبول. منظمة …